الجمعة، 24 ديسمبر، 2010

القاضي محمد محمود ولد الشيخ الأرواني


                                  بسم الله الرحمن الرحيم
 
لمحة تاريخية مختصرة عن الإمام العلامة محمد محمود بن الشيخ بن سيدي بوبكر الأرواني
هو من بني صالح صاحب مدينة كمبي صالح عاصمة سلطنة غانا القديمة و الذين تفرقوا في الصحراء الكبرى وفي الشمال الأفريقي ما بين القرن الخامس الهجري إلى ما بعد القرن السادس أولا إلى الجزائر في جبل البليدة ثم إلى تونس و المغرب وإلى ليبيا في تاورت في منطقة الشط وفي داخل بلاد شنقيط القديمة و في منطقة أزواد عند الطوارق الملثمين و إلى مصر في آيت البارود وفي السودان و هم من سلالة موسى الجون الحسني الذي أبناؤه في اليمن و العراق و البحرين والأردن وبلاد الحجاز. تاريخ ميلاده ولد رحمه الله في ضاحية مدينة تمبكتو مسكن والديه في أواخر شهر رمضان 1328هـ الموفق 1910 م . قال في نظم له تمبكتو مطلع شمسي و نسبتي أرواني و في آخر قال الفقير واسمه محمد محمود نجل الشيخ ربي احمد الفاطمي الحسني محتدا موطنه تمبكتو كانت مولدا و قال في آخر يقول من في الفقرا معدود من اسمه محمد محمود والده الشيخ سليل الحسن سبط النبي حائز كل حسن موطنه تمبكتو وهي الوطن والفرع والأصل بها قد قطنوا تاريخ وفاته توفى ليلة الاثنين 25/11/ 1973 في تمبكتو ودفن في المقبرة الشمالية في تمبكتو المعروفة بمقبرة الشيخ سيدي محمود الصنهاجي . من أهم مؤلفات الإمام العلامة محمد محمود بن الشيخ ابن سيدي بوبكر الأرواني
المنظومة الجكانيه في الذب عن المعالم الإسلامية ، ومدح المقاومة الإفريقية الجزائرية للتحرر من البراثين الاستعمارية .
كتاب الترجمان في تاريخ الصحراء و السودان و بلاد تمبكتو و شنقيط وأروان و نبذ من تاريخ الزمان في جميع البلدان .
القول المشكور في اختصار فتح الشـــكور .
تحفة أحباب الله في مراتب الشهود في ذكر الله .
نفع البلاد والأولاد بخـير الأذكار و الأوراد .
– 
النظم الموصول بالدعاء المقـــــبول .
السنن الصحيح في سنية التســـبـيح .
حزب الدندنة ذات النور المبين الجامع لاسم الله تعالى الأعظم المعين .
عون المالـــك في وصلة الســـالك .
توضيح القول و القدر في مقدار مدة الحمل .
تنبيه الغافل في فرش الأعراش في أحكام لحوق الولد بالفراش .
تنظيف الأثاث في أحكام الطلاق ثلاثــا .
دليل الحاج المسرور إلى إحكام الحج المبرور .
توضيح المدرج في مراسلة الشيخ احمد سكيرج حول الطريقة التيجانية برفع الحرج .
تحفة المجيد إلى بحور المنطق الجديد .
البلاغة في نظم فقه اللغة .
غنية المولد في علم أوزان الشعر العربي المتجدد
الإسلام بنسائه و رجاله يحرم الإرهاب في جميع أشكاله
نصيحة المسلمين ذوي الألباب في التعاون مع أهل الكتاب
ترجمة تاريخ إفريقيا من الفرنسية إلى العربية و الرد على مؤلفه الفرنسي في كثير من غلطاته التاريخية
كتاب العلوم والمعارف
مختصر مفيد جامع في تفسير القرآن الكريم
شرح و تعليق على كتاب البخاري و مسلم في الحديث الشريف و له كتب أخرى قيمة و فتاوى عديدة و قصائد كثيرة يمكن جمعها في ديوان مستقل .
المناصب التي عمل بها عمل قاضيا شرعيا في أروان ثم في تمبكتو بصفته قاضي ومفتي شريعة المسلمين وذلك في عهد الاٍستعمار 1932-1959 في الصحراء وغرب إفريقيا مندوبا للحزب الدكولي 1952 - 1956 الفرنسي عمل كذلك مع التجمع( الشعبي الفرنسي ) ورئيسا للمكتب التنفيذي الفرعي لهذا الحزب في إقليم حوض النيجر وكان قبل ذلك مناضلا بارزا في الحزب السوداني التقدمي ثم انضم سنة 1956 إلى الاٍتحاد السوداني للحزب الديمقراطي الإفريقي في باماكو
ثم انضم إلى حزب التجمع الإفريقي في دكار 1952 وبقي منتميا إليه حتى بزوغ فكرة الاستقلال سنة 1958 .1959 – وكان الرئيس ومفكر ومؤسس حزب يطلق عليه التجمع لشعب الصحراء . تزعم برنامجه السياسي وكان وسيطا للحرب الجزائرية الفرنسية من طرف فرنسا كرجل ديني وعالم كبير له وزنه المرموق في أوساط المنطقة لدى المسلمين الجزائريين إلى أنه كان حريصا على مصلحة الشعب الجزائري وكانت علاقاته وطيدة مع جماعة بن باديس كما كان يجري في الصلح بين الطرفين مع الدفاع دائما عن موقف الإسلامبكل صرامة مما جعل فرنسا تحافظ على شخصه كصديق وتأخذ الحذر التام من تطبيق فكرته سياسية في ما يخص الصحراء الكبرى
وكانت له علاقة مع الحركة القمية لتحرير الجزائر في مصر بالقاهرة وكذلك مع اتحاد السودان العام في مصر بالقاهرة وكان ممن ساهم في طرح نقاشات فكرة منظمة الوحدة الإفريقية خصوصا مع كونينكورما في غانا وكان يعد نفسه من الجبهة الوطنية لتحرير الجزائر وفي مقابلة معه باللغة الفرنسية صرح بذلك في إذاعة دكار سنة 1958 وكانت له علاقة أيضا مع شخصيات مرموقة في ذلك الوقت مثل : سعود بن عبد العزيز ملك السعودية ، محمد الخامس ملك المغرب ، جمال عبد الناصر رئيس جمهورية مصرالعربية، الشيخ محمد بن حورا قاضي جزائري ، الشيخ عبد الرحمن تاج شيخ الأزهر ،الشيخ محمدن ولد داداه في موريتانيا الأستاذ المؤرخ ، المختار ولد حامدون في موريتانيا، الشيخ محمد بن الكبير في الجزائر وغيره والحسن التازي في المغربى وكذلكالقاضي سيدي محمد بن عبد المالك في موريتانيا .
 
الدول التي زارها نذكر منها بالأخص:
الجزائر- ليبيا - تونس - المغرب – مصر – السودان – المملكة العربية السعودية – الأردن – العراق – سوريا – لبنان – القدس – السنغال – ساحل العاج – بوركينا فاسو – غانا - النيجر – نيجيريا – فرنسا - الولايات المتحدة الأمريكية – بريطانيا - إيطاليا - أسبانيا كانت زياراته كلها رحمه الله تعالى كما ذكر هو نفسه بعد استجوابه عندما القي عليه القبض وفرض عليه المنفى وطلب منه تقرير شامل حول حياته السياسية فكتب بأن أسفاره كانت كلها إما للبحث التاريخي أو للاٍكتشاف العلمي أو صلت الأرحام أدخل السجن في مدينة غاوا ثم في جويلا ثم في كولونجبا ثم في 30/12/1959 نقل إلى باماكو وباختيار منه إلى بنمبا لقربها من الحدود الموريتانية إلا انه لم يلبث حتى أعد إلى باماكو العاصمة
وتم إطلاق صراحه من طرف اللجنة العسكرية للتحرير بقيادة موسى تراوري وذلك بعد الإطاحة بموديبا كيتا ونظامه الشيوعي وذلك بتاريخ 19/11/1968 . وبذلك رجع إلى مسقط رأسه مدينة تمبكتو . أسماء الذين عارضوا معه الاٍنضمام إلى مالي خلال فترة الاٍستقلال كانت معه الأغلبية الساحقة في البداية من علماء وفقهاء وأمراء ووجهاء ثم
تراجعت عنه من جراء الاغلوطات السياسية المحاكة آنذاك باٍسم الإسلام وبقيت معه فئة قليلة جدا نذكر منها أفراد وهم من الوجهاء الحبيب بن محمد وافي و محمد بن عبد الوهاب ومن العلماء عيسى بن محمد المولود ومن الشباب : الناجي بن الناجي وغيرهم ومن المجاورين الأستاذ يعقوب بن أبي مدين في موريتانيا وغيرهم . تمت بحمد الله إعداد إبنه الأستاذ الشاعر الأزوادي عادل محمد محمود الشيخ
                               تعليق مشرف المدونة
نعلم علم اليقين أن ما قيل من قبل الأخ عادل غيض من فيض بكل أمانة الشيخ محمد محمود جمع الله له بين العلم والفقه والأدب والشعر والسياسة وهو مفخرة لكل الأزواديين وكل أطروحاته السياسية ثبتت مصداقيتها فيرحمه الله رحمة واسعة إنه سميع مجيب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق